الموقع الرسمي
couvPageDescription

لقد جاء إحداث إقليم سيدي افني على إثر الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الثالثة والثالثون للمسيرة الخضراء، بموجب المرسوم رقم 2-09-319 الصادر بتاريخ 17 جمادى الثانية 1430 الموافق ل 11 يونيو2009 المعدل والمتمم لظهير 5-351-59 الصادر في الأول من جمادى الثانية 1379 الموافق ل2 دجنبر 1959 المتعلق بالتقسيم الإداري للمملكة.

وينتمي اإلقليم حاليا إلى جهة سوس ماسة، وقد تم اقتراح ضمه إلى جهة كلميم واد نون في مشروع التقسيم الجهوي المقبل ويمتد على مساحة إجمالية تقدر ب 3190.7 كلم2 أي%4.31 من مساحة جهة سوس ماسة درعة، وبساكنة تقدر حاليا ب 115,691 نسمة وبكثافة سكانية تبلغ 36 ن/كلم2، يحده شماال إقليم تزنيت وجنوبا إقليم كلميم واقليم طاطا شرقا أما غربا فيحده المحيط األطلسي على واجهة بحرية تمتد على مسافة80 كلم، تعرف بغناها وتنوع ثرواتها البحرية المؤهلة إلمكانية تطوير واستغالل أفضل.

اما بالنسبة للتقسيم اإلداري فإن اإلقليم يتكون من جماعتين حضاريتين و17 جماعة قروية، ويعتبر الصيد البحري النشاط االقتصادي الرئيسي لإلقليم حيث يضم هذا األخير ثاني ميناء للصيد بالجهة، أما مجاله الغابوي فيشتمل أساسا على أشجار األركان والصبار اللذان يعتبران أهم مورد دخل للسكان القرويين.

Lagzira1

ومن جهة أخرى يتوفر اإلقليم على مؤهالت سياحية جد مهمة، فإضافة إلى المواقع السياحية المعروفة كالكزيرة وميراللفت التي تضم مركبات واقامات سياحية،توجد هناك شواطئ عذراء من قبيل شاطئ سيدي وارزك وغيره التي تجدب هواة رياضات ركوب الموج والسياحة االستجمامية من مختلف بقاع العالم وعلى مدار السنة، فضال عن حضور موروث تاريخي وثقافي جد متميز يتوج سنويا بإقامة مواسم ومهرجانات لتثمين المنتجات المجالية والمحافظة على الفلكلور المحلي.

وفي ما يخص البنيات التحتية فإن الجهود منصبة حول انجاز بنيات عصرية وتجهيزات ضرورية لفك العزلة عن العالم القروي من جهة واالستجابة لحاجيات وانتظارات الساكنة من جهة ثانية.